بحث بعنوان (الإبداع والمنهج)

الإبداع والمنهج

Creativity and curriculum

يعيش المجتمع على عقول المبدعين من أبناءه، فهم أساس تطوره، والقائمين بنهضته، وهم سر رقيه وبناءه، لذا عرفت هذه المجتمعات أهمية تنمية الإبداع، وعملت جاهدة لرفع مستواهم ملبين طلباتهم، وموفرين جميع الإمكانيات التي من شانها المساهمة في دعم إبداعهم.
وتسابقت كما تتسابق الآن على التسلح، فهي تعلم أن مكونو وجودها يكمن خلف مبدعيها، ورصيدها منهم، وأنهم سلاح لا يقل عن تلك الأسلحة الإستراتيجية التي يستخدمونها لبرهان قوتهم، فقامت بتذليل مناهجها لتناسب هذا الهدف، ولتخلق جيلاً مبدعاً مؤمنين بأن التغيير يبدأ من تلك المناهج، التي تخاطب العقول.
كما وتقاس دينامية المجتمعات ومستقبل تقدمها بمدى ما تتيحه لأبنائها من فرصة لتنمية سميات الإبداع والابتكار فيما بينهم، وذلك من خلال تنشئة مرتبة في أسرة ذات قيم ومعايير متسامحة ومشجعة للمبادئ والاستقلالية، والحرية ( عامر، 2005: 21 ).
ولعل علماء التربية هم أجدر من يتصدى لتفصيل القول في أهمية الدور الذي تلعبه عوامل التربية في تشكيل الشخصية، لكن الحال يختلف إذا تعلق الأمر بأي محاولة لحصر العوامل التي تنظم ظهور القدرات الإبداعية أو اختفاءها، هنا نحتاج لجهد السيكولوجيين والتربويين معاً، كما نحتاج لجهد الكتاب والعلماء والمشرفين على شئون التخطيط التعليمي، وحقراء المجتمع وغيرهم ( إبراهيم، 2002: 207 ).
إنني في هذا البحث إذ أضع بين أيديكم جهد متواضعاً، أربط فيه بين الإبداع والمنهاج، وكيفية جعل المنهاج أكثر إبداعاً، ملبية لحاجات الطلبة والمتعلمين، آخذة بيدهم نحو التمييز، بعيداً عن النمطية في التفكير، والتقليدية في الأداء، ولأننا نعيش تحت ظلم المحتل منذ عشرات السنوات، ولازال الحصار جاثماً على أبناء شعبنا فإن أهمية هذا البحث البسيط تكمن في إطلاق شرارة قد لا يهتم بها البعض في ظل هذا الوضع المحبط، ولكن الحكمة هي ضالة المؤمن، ولابد لنا من تسخير كل طاقتنا والعمل على تفجريها لدى أجيالنا الصغيرة حتى نشعل فيهم الإبداع الكامن بداخلهم، لنحرر أرضنا، ونطرد المحتل منها.
كما وأرى أن مناهجنا بصورتها الحالية تحتاج إلى تعديل لتحقق الإبداع فيها، وحتى نعدل مناهجنا فهذا يعني تعديل كل البنية التربوية بالكامل ابتداءً من الطالب المتدرب كمعلم في كلية التربية وانتهاءً بالكتاب الدراسي الذي يوزع على الطلبة، وهذا جهد كبير يجب علينا القيام به، لتحقيق الإبداع في مناهجنا لننشأ جيلاً مبدعاً خلاقاً، صاحب سبق في الطرح والأداء.وتناولت في هذا البحث عدة موضوعات تناولت فيها تعريفات مختلفة للإبداع، وخصائص الإبداع والمبدعين، والعوامل التي تؤثر فيه، وعناصره ومراحله، مجيبين على بعض الأسئلة التي تتعلق بكيفية تعليم الإبداع، وكيف يكون المنهاج مبدعاً، بالإضافة إلى معوقات الإبداع، والصعوبات التي تعرقله.
إعداد الباحث: أكرم فروانة
يمكنك تحميل البحث بالضغط على الأيقونة التالية:
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s