kids-ipads

كيف تستطيع أجهزة الأيباد والأجهزة اللوحية تطوير فصولنا التقليدية؟

في التقرير التالي سنعرض اتجاهاً تربوياً حديثاً يعتمد على توظيف الأجهزة اللوحية الأي باد في التعليم، وعلى نحو متزايد أصبح المربين يفكرون في إمكانيات استخدام هذه التكنولوجيا في التعليم باعتبار أن التكنولوجيا قد دخلت في عالم الطلبة الحقيقي وأصبحوا مستخدمين محترفين لهذه التكنولوجيا.

في عصر البيانات الرقمية والاتصالات عبر الإنترنت، تعتبر أجهزة الأيباد قادرة على تخطى الحواجز التي لا تستطيع طرق التدريس التقليدية أن تفعله وهذه المساحات تشير في معظمها إلى الإنترنت ومجموعة متنوعة من التطبيقات ومن المعلومات المتاحة على الانترنت. ويعتبر الوصول المستمر إلى موارد تعليمية أمراً هاماً وبعتبر أحد أهم استخدامات الايباد في الفصول الدراسية، ولكن هذا يعتمد على المعلم في كيفية توظيف هذه التكنولوجيا بشكل صحيح

كما يوجد سبب إضافي في التفكير في استخدام الأيباد كأداة تعليمية هو حقيقة أن المتعلمين قد أتقنوا استخدام هذه الأجهزة في استخدامات شخصية لسنوات، لذا ما المانع من استخدام الأيباد في الفصول الدراسية، طلما لدى هؤلاء الطلبة القدرة على استخدامه خارج المدرسة بحرية

على الرغم من أن ليس كل المدارس أو الفصول الدراسية معدة بشكل مناسب لاستخدام الايباد، لكن ينبغي أن يهتم المربين بجميع الاحتمالات وتبني تكنولوجيا الهاتف النقال في التعليم مثلما فعل الطلبة في حياتهم اليومية

الفجوات والعقبات

التعاون

في سالف الوقت كنا في المدرسة نقوم بتنفيذ مشاريعنا المدرسية التعاونية بالتجمع في منزل أحد الأصدقاء في خارج أوقات المدرسة، وهذا ايجابي إلى حد كبير ولكننا كنا نخسر الكثير من الوقت في تنظيم هذه الجلسات التعاونية، ولهذا لم يكن هناك متسع من الوقت لتنفيذ أكثر من مشروع تعاوني واحد لكل فصل دراسي ولكن مع تطور أدوات الإنترنت مثل دروببوإكس وسكايب، أصبح من الأسهل كثيرا تنظيم فرق من الطلبة للعمل على مشروع واحد. كما يمكنهم عرض أو تحرير الملفات عن بعد في نفس الوقت، ويمكن الانتهاء من المشروع بشكل أسرع

البحث

لقد غيرت شبكة الإنترنت كثيراً من جوانب حياتنا اليومية من خلال توفيرها الوصول المستمر إلى موارد مفيدة. هذه الثورة غيرت بشكل ملحوظ التعليم العالي وأدت لخلق المزيد من الفرص للتنمية الأكاديمية والبحثية. وعلى الرغم من أنه أصبح من الصعب على العثور على معلومات موثوق بها بشكل متزايد في بحر من مواقع مختلفة، لكن بجميع الأحوال يبقى الانترنت أداة البحوث الأكثر كفاءة، حيث يمكنك الوصول إلى المواقع التعليمية والمكتبات مجانية على الانترنت والقواميس والموسوعات، بلا شك إذن غيرت هذه الطريقة نظام التعلم اليوم. حيث أصبح السماح للطلبة باستخدم الأيباد في الفصول الدراسية، وتدريب المعلمين عمليا لهم لتطوير مهاراتهم البحثية

تعلم اللغة الأجنبية

هناك مجموعة من الطرق المختلفة التي يمكن أن تسهم أجهزة الأيباد في زيادة كفائتها كفصول تعليم اللغة الأجنبية. فيجب أن تكون دورات اللغة تفاعلية لتمكين الطلبة من اكتساب المعرفة في العالم الواقعي، ويعتبر استخدام الايباد كمنصة تفاعلية أسهل من أي وقت مضى لممارسة مهارات اللغة، حيث يوجد عدد كبير من التطبيقات المجانية أو بأسعار منخفضة يمكن أن تساعد الطلبة على تطوير مهاراتهم اللغوية بأنفسهم، كما تتوفر تطبيقات بسيطة لتعلم القواعد والمفردات أو النطق، وكذلك التدريبات على الانترنت مثيرة للاهتمام حتى تمكن المتعلمين من الشباب لبدء العمل على مهاراتهم اللغوية

وبالاضافة الى هذا، يمكن للطلاب الانضمام إلى الشبكات تعلم اللغة والتواصل مع الناطقين بها، وهو أمر مستحيل في كثير من الأحيان في الفصول الدراسية التقليدية بسبب العجز العام من المدربين الأجانب في مناطق معينة

بين الحين والآخر

المربين القدامى أو المحافظين ربما لا يزالون يكبحون إدخال الابتكار التكنولوجي معتبرين أن طرق التدريس التي استخدمت لقرون طويلة يمكن أن تكون مناسبة لتعليم الأجيال الجديدة بنفس الطريقة، قد يكون هذا صحيحا إلى حد ما ولكنلا يتعتبر سبباً مقنعاً في تجاهل فوائد التعلم النقال.ولطالما كان التعليم دائما منسجماً مع متطلبات المجتمع، والغرض منه هو تزويد الطلاب بالمهارات الحقيقية التي يحتاجون إليها في حياتهم الفعلية

وبالمثل، يمكن لأجهزة الأيباد تجديد الفصول الدراسية التقليدية عن طريق إدخال هذه التكنولوجيا للطلبة في الفصول حتى يصبح عالم المدرسة حقيقياً كما هي حياتهم.

المصدر:
http://coctsite.blogspot.com/2014/09/how-ipads-can-refresh-traditional.html

أفضل 10 أدوات للتعلّم الذاتي لعام 2014

هل تبحث عن طرق لتطوير أدواتك التعليمية؟ وهل تحتاج إلى زيادة كفاءتك التعليمية؟ يمكنك زيارة هذا الموقع الذي يعرض أعلى 100 أداة تعليمية لعام 2014، والذي من خلاله يمكنك مشاهدة ومشاركة أحدث هذه الأدوات.

الموقع السابق يسمح للمعنيين من التربويين والخبراء التصويت لصالح أكثر الأدوات التعليمية فائدة، وأيضاً يسمح لكم باكتشاف أدوات جديدة تدعم التعلم الشخصي، وكذلك تلك التي تستخدم للتصميم والتطوير، وهذا المسح أو التصويت يعرّف أداة التعليم على أنها: ” أي برنامج أو أداة على الإنترنت يمكن استخدامها إما للتعلم الشخصي أو المهني الخاص بك، وكذلك يمكن استخدامها للتعليم والتدريب، ولخلق تعلم إلكتروني فعّال”.

وفي هذا المقال سنعرض أفضل 10 أداوات للتعلم الذاتي وهي على النحو التالي:

1- (iTunes):

مصممو التعليم يهتمون بجعل التعليم عملية حياتية، يمكن لأي شخص ممارسته حتى في أثناء قيادة السيارة أو في تنظيف المنزل والقيام بالأعمال الأخرى، هذا الموقع يتيح تحميل المواد التعليمية المسجلة مسبقاً والاستماع إليها مباشرة دون عناء.

 

مدونة كوكتسايت المنوعات

Coctsite Blog

 

2- (HootSuite):

ويعتبر موقع هوتسيوت إحدى أدوات إدارة الوسائط الاجتماعية، والتي تستخدم واجهة تحكم تحدد كل من المدخلات الخاصة بك ووسائل الإعلام الاجتماعية وتنظيمها في أعمدة، وتساعدك بشكل كبير في معرفة أي تحديثات تصلك على الشبكات الاجتماعية بكل سهولة.

 

3- (Evernote):

مثل الكثير من الناس، يعتبر موقع افرنوت أداة لا تقدر بثمن للقيام بمهام متنوعة في مجال التعليم، وبشكل خاص فإن هذه الأداة تجعل من حفظ المقالات وتدوين الملاحظات أمر بالغ السهولة، كما يمكنك تحميل هذه الأداة مباشرة على متصفحك لحفظ المقالات وقراءتها لاحقاً. ويمكن استخدام أداة أفرنوت لكتابة الأفكار الإبداعية التي تأتيك فجأة، ويمكنك أيضاً حفظ قوائم المهام وتنظيمها بالشكل الذي يناسبك.

 

4- (NetVibes):

يعتبر هذا الموقع بديلاً عن الخدمة التي كانت تقدمها جوجل والخاصة بتنظيم RSS الخاصة بتغذية المواقع، والآن تعتبر هذه الأداة بديلاً ممتازاً لتنظيم هذه الخلاصات بالطريقة التي تناسبك والتي تتيح لك قراءة الملخصات بشكل عملي.

 

5- (LinkedIn Forums):

الجميع يعلم أن هذا الموقع يعتبر أداة فعالة للباحثين عن عمل، ولكن يمكن ايضا استخدام هذه الأداة في عقد المناقشات ذات مجموعات المشتركة، ويتم البحث عن المعرفة من خلال الكلمات الرئيسية، ويوجد العديد من المنتديات التي قد تهمك على هذا الموقع مثل مجموعات للمهتمين بالتعليم الإلكتروني، ونقابة خاصة بهم، وأيضاً ستجد مجموعات متخصصة في التدريب والتطوير والتصميم التعليمي وغير ذلك الكثير.

 

6- (Kindle App):

الكثير من الناس لا يعلمون أنه باستطاعك قراءة كتب كيندل بدون استخدام كيندل! الآن يمكنك القراءة باستخدام تطبيق كيندل باستخدامك هاتفك اللوحي أو جهازك الشخصي بسهولة، هذا التطبيق بصفة عامة يفتح الكثير من الفرص للتعلم أمام المهتمين بهذا النوع من التطبيقات.

 

مدونة كوكتسايت المنوعات

Coctsite Blog

 

7- (SimpleMind):

تعتبر هذه الأداة أكثر من رائعة في تصميم الخرائط الذهنية، ويمكنك استخدامها عند قيامك بطرح أفكار وأيضاً من أجل توليد أفكار أخرى، ويعزز المعلومات والأفكار السابقة، وفي إنشاء العروض التقديمية المتنوعة، وطبعاً يوجد العديد من الأدوات التي تستخدم في رسم الخرائط ولكن هذا يعتبر أفضلها.

 

8- (Diigo):

تعتبر هذه الأداة من أفضل الأدوات في حفظ المواقع في المفضلة الخاصة بك، وتتميز بالبساطة في واجهة المستخدم، وتعمل على تسهيل الوظيفة الأساسية التي صممت لأجلها الأداة، ويمكنك إضافة شريط الأدوات هذا إلى متصحفك، ويعتبر وسيلة ممتازة للمواد المرجعية التي تستخدم لأغراض البحث أو القراءة في المستقبل.

 

9- (WordPress):

من منا يجهل المدونة المشهورة الوردبرس والخدمات الرائدة التي يمكن أن نوظفها كأداة في التعليم، الجديد الذي نود أن نضيفه لكم بأن الوردبريس لم يعد فقط موقع لإدارة المحتوى، ولكنه أصبح الآن يحتوي على الآلاف من الإضافات التي يمكن أن تستخدم في التعليم بشكل مباشر، عدا عن إمكانية استخدامه كنظام لإدارة عملية التعلم.

 

10- (Google Scholar):

توفر جوجل خدمة الباحث العلمي، والهدف من هذه الخدمة توفير قائمة من المجلات والصحف والأوراق، والملفات بالعادة هي بصيغة PDF مفتوحة ويمكن تداولها من قبل الجامعات والكليات المختصة، وباختصار أكثر فإن الباحث العلمي من Google هو مصدرا قيما للعثور على المواد القائمة على البحوث.

 

ترجمة: أ. أكرم فروانة

المصدر: مدونة كوكتسايت المنوعات

 

مدونة كوكتسايت المنوعات

Coctsite Blog